6 فوائد مدهشة للضحك، العلاج النفسي للجميع

6 فوائد مدهشة للضحك، العلاج النفسي للجميع

يتخطى الضحك كل الهراء الذي يجب علينا نحن سكان الأرض أن نتحمله بحكم كوننا بشرًا، وفي الواقع يمكن لروح الدعابة الجيدة والقوية أن تقلب أي موقف تقريبًا، الضحكة الجيدة تكون مجانية، والمكافأة الساطعة هي أنها سعة مدمجة لذلك لا يلزم وجود معدات خاصة هل تواجه صعوبة في ذلك هذا الأسبوع / الشهر / السنة؟ من المحتمل أنك بحاجة إلى تغيير مضحك في المنظور، جدية الحياة لها حدودها بعد وقبل كل شيء.

لذا ضع في إعتبارك الفوائد 6 التالية للضحك.

1 يوقف التوتر والقلق في مساراته

في العالم الحديث الذي لا يتوقف اليوم، تتلاشى هرمونات التوتر، بطبيعة الحال يؤدي تقليل هرمونات التوتر إلى إثارة القلق والتوتر، مما يقلل من تأثيرها على جسمك لذا على الرغم من أنك خضت شجارًا مع شريكك المهم، وأوقفت أصبع قدمك عند النهوض من السرير، وأحرقت ملفات تعريف الإرتباط الخاصة ببيع المخبوزات، إلا أن نكتة زميلك المفاجئة للغاية غيرت بسرعة كيمياءك وجعلتك تشعر بتحسن من خلال إرسالك إلى قهقهة ناسفة تناسبك.

2 جزء من خطة لياقتك اليومية

هذا فقط في: الضحك يمكن أن يساعدك على تخفيف عضلات بطنك عندما تضحك، تتمدد عضلات معدتك وتنقبض على غرار ما يحدث عندما تتعرق خلال مجموعة من تمرينات البطن، يتفق معظم الناس على أن الضحك تمارين أب، لكن مهلا إنهما ليسا منفصلين الآن، أليس كذلك؟ يرفع الضحك أيضًا معدل ضربات قلبك وستحرق ما بين 10-40 سعرًة حراريًة خلال 15 دقيقة من الضحك، وفقًا للمجلة الدولية للبدانة.

3 مفيد لقلبك

الضحك هو وسيلة جيدة لتمارين القلب، خاصة للأشخاص غير القادرين على تحمل أي نشاط بدني آخر بسبب الإصابة أو المرض، عندما تضخ قلبك، فإنك تحرق كمية من السعرات الحرارية في الساعة مماثلة للمشي بوتيرة بطيئة أو معتدلة، كما أنه يخفض ضغط الدم ويحسن تدفق الدم، ويقلل من إحتمالات الإصابة بسكتة دماغية أو نوبة قلبية.

4 ستمنحك مناعة

هل تشعر وكأنك تأتي بشيء ما؟ قد يكون الوقت قد حان لبدء عرض كوميدي، عندما تضحك تقوم بتنشيط الخلايا التائية في جسمك المصممة لمساعدتك على درء المرض، بينما يتسبب التوتر والقلق المزمنان في تفاعلات كيميائية في جسمك يمكن أن تؤدي إلى إنخفاض مناعتك، فإن الضحك اللطيف يشحنك ببراعة في مكافحة الأمراض، مما يساعدك على البقاء بصحة جيدة وحيوية.

5 الظحك مسكن طبيعي للألم

الإندورفين هو هرمونات طبيعية لتسكين الآلام في جسمك، وعندما نضحك، نطلقها مما قد يساعد في تخفيف الألم المزمن أو يجعلنا نشعر بالدفء والغموض، مما يزيد من الرفاهية العامة، لقد وجد الأطباء أن الأشخاص ذوي النظرة الإيجابية بشكل عام يميلون إلى محاربة الأمراض بشكل أكثر فعالية من الأشخاص الذين يركزون على السلبية، لذا عليك أن تفعل ذلك وتظخك مما قد تطيل حياتك ناهيك عن أنها ستجعل بالتأكيد الحياة المذكورة أكثر متعة.

6 الظحك يسهل الترابط

الذهاب في أول موعد ساخن، أو الدخول في موقف إجتماعي مع أناس جدد، إن القيام بشيء يثير الضحك هو طريقة ملحمية للتخلص من الحافة وتخفيف أعصابك وزيادة إحتمالية الترابط، تشمل الأفكار الملهمة على سبيل المثال لا الحصر: الأفلام المضحكة ومدن الملاهي والتهريج من الطراز القديم.

خلاصة القول: إن القدرة على الضحك على أنفسنا على وجه الخصوص لا تقل عن قوة عظمى قادرة على التغلب على القرارات الرهيبة التي نتخذها في بعض الأحيان أو اللحظات الأقل بريقًا في الحياة، لماذا لا تبقي التوتر والمرض بعيدًا عن طريق إختيار السعادة؟

أضف تعليق

نحن سعداء لأنك قررت ترك تعليق. يرجى ملاحظة أن التعليقات خاضعة للإشراف وفقًا لـ شروط الإستخدام

أحدث المنشورات