الملك محمد السادس يدعو إلى مواجهة ‘التحديات الخارجية’ بعد تعيين أعضاء الحكومة الجديدة

الملك محمد السادس يدعو إلى مواجهة ‘التحديات الخارجية’ بعد تعيين أعضاء الحكومة الجديدة

الملك محمد السادس نصره الله دعا الحكومة الجديدة إلى مواصلة الجهود للخروج من الأزمة من خلال الاستثمار العمومي وإستكمال مشروع تعميم الحماية الإجتماعية الذي أعلنه العام الماضي ويطمح هذا المشروع لإستهداف 22 مليون مغربي يعانون من صعوبات في الحصول على الخدمات الطبية.

ودعا الحكومة الجديدة أيضا إلى البدء في وضع المشاريع ووسائل تمويلها تنفيذا “للنموذج التنموي الجديد” الذي تراهن عليه المملكة للرفع من مستوى النمو في أفق سنة 2035 وتقليص الفوارق الإجتماعية الحادة.

وفي خطاب موجه لأعضاء البرلمان المنتخب حديثا في المغرب، دعا الملك محمد السادس يوم الجمعة 8/10/2021 إلى إعطاء الأولوية للدفاع “عن السيادة الوطنية” و”مواجهة التحديات الخارجية” في ظل ظروف مشحونة بالعديد من التحديات والمخاطر، ويواجه المغرب حاليا أزمة دبلوماسية حادة مع الجزائر التي أعلنت في غشت قطع علاقاتها الدبلوماسية معه متهمة المملكة المغربية بإرتكاب “أعمال عدائية” فيما أعربت الرباط عن أسفها للقرار والرفض لهذه المبررات الزائفة.

ويمنح الدستور المغربي الذي أقر في سياق الربيع العربي العام 2011، صلاحيات واسعة للحكومة والبرلمان لكن الملك يحتفظ بمركزية القرار في القضايا الإستراتيجية والمشاريع الكبرى التي لا تتغير بالضرورة بتغير الحكومات.

أضف تعليق

نحن سعداء لأنك قررت ترك تعليق. يرجى ملاحظة أن التعليقات خاضعة للإشراف وفقًا لـ شروط الإستخدام

أحدث المنشورات